أخبار البنوك المصرية

ترتيب تمويلي مشترك بين بنكي الأهلي المصري و قطر الوطني بقيمة 1.8 مليار جنيه

يوجد ترتيب تمويلي مشترك بين بنكي الأهلي المصري و قطر الوطني الأهلي لصالح شركة كونكريت بلس للهندسة والانشاءات وهي تعتبر شركة تضامن تم تأسيسها بغرض انشاء مكتب هندسة ومقاولات وتوريدات حيث يبلغ رأس المال الخاص بها 200 مليون جنيه مصري.

وذلك لتنفيذ عملية المقاولات المقدمة للشركة بجانب عملية تنمية مدينة العلمين الجديدة التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ويصل قيمة التمويل إلى 1.8 مليار جنيه مصري.

وتقوم تلك الهيئة بتنفيذ مشروع كمبوند سكني تقع في المنطقة الشاطئية في العلمين الجديدة وهى خاصة بالمراحل الأولى لذلك المشروع،

علماً بأن التمويل يشمل أعمال الحفر والردم والإحلال والهيكل الخرساني والمباني الخاصة بالمشروع السكني،

وذلك بإجمالي 700 فدان حيث تبلغ إجمالي التكلفة الاستثمارية التقديرية للمشروع بحوالي 5.932 مليار جنيه مصري.

ترتيب تمويلي مشترك بين بنكي الأهلي وقطر الوطني وأعضاء التحالف

يتمثل التمويل المشترك في العقد على أن يكون بنسبة 20% من التكلفة الاستثمارية المبدئية للمشروع مع بذل جهد ووجود تعاون بين البنكين،

واختيار أكثر فرق العمل احترافًا من القطاعات المعنية من البنكين.

وفي وجود ذلك التحالف بين البنكين تم توقيع العقد التمويلي بمقر البنك الأهلي المصري وكان ذلك التحالف متمثل  في حضور:

  • نائب رئيس مجلس الإدارة الخاص بالبنك الأهلي المصري يحيي أبو الفتوح
  • ورئيس مجموعة الائتمان المصرفي والقروض المشتركة الخاصة بالبنك الأهلي المصري شريف رياض
  • نائب المدير العام ورئيس قطاع الائتمان والاستثمار الخاص ببنك القطر الوطني الأهلي بهاء الشافعي.
  • مع وجود الشركاء التنفيذين حسام فكري وطارق يوسف وهم قيادات شركة كونكريت بلس للهندسة والانشاءات.
  • أعضاء فرق العمل من جانب البنكين الأهلي المصري، وقطر الوطني.

يوجد تأكيد على قدرة البنوك على هذا النوع من التمويلات الخاصة التي سوف تعمل على حدوث نتائج إيجابية على الاقتصاد القومي وتنمية الدولة بأكملها،

وذلك بعد حدوث التوقيع على العقد التمويلي مع تلبية الاحتياجات التمويلية لمختلف قطاعات الاقتصاد المصري ومن أهمهم قطاع البناء والتشييد ويقوم بتدعيمهم الصناعات المرتبطة بالمشروع،مما يؤدي ذلك إلى توفير فرص عمل للشباب.

وهذا المشروع يعمل وفقًا لمعايير الجودة والكفاءة على إنشاء المزيد من المدن الجديدة والتجمعات العمرانية،

ليقوم بحل العديد من مشاكل التكدس السكاني في مصر وذلك عن طريق استغلال مناطق الساحل الشمالي في التجمعات السكنية،

لأنها تعتبر من أفضل مدن الجيل الرابع وتدخل في مشاركة العاصمة الإدارية الجديدة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة