البنوك الإلكترونية

الفرق بين التداول والاستثمار و أيهما أفضل للربح من خلالهما

سنتحدث اليوم في تسهيلات أونلاين عن الفرق بين التداول والاستثمار فالتداول و الاستثمار هما طريقان يتيحان لك الربح من خلال الأسواق المالية لكنهما مختلفان جدًا ومن خلال موضوعنا سنتعرف على الفرق بينهما وأيهما أفضل، إحداهما مصمم للحصول على  دخل حالي أما الأخر مصمم للحصول على دخل طويل الأجل

الفرق بين التداول والاستثمار

فهما طريقتين مختلفين وقرارين مختلفين تمامًا للربح داخل الأسواق المالية،

فإحداها طويلة المدى و الأخرى قصيرة المدى.

التداول

التداول و الاستثمار مختلفان في الطريقة متفقان في الهدف وهو الحصول على أرباح

التداول هو وسيلة أو طريق للحصول على دخل حالي،

يشبه التداول بشكل كبير فكرة التجارة العادية، بمعني القيام بشراء السلع عندما تكون أسعارها منخفضة وبيعها عندما يصبح سعرها أعلى وهو ما يسمى أيضًا “البيع القصير” تخدم المتداولون في أغلب الوقت أدوات يتم بها التحليل التقني للمعلومات ( المتوسطات المتحركة – مؤشرات التذبذب العشوائية للعثور أداوت ذات أحتمالية عالية

من أمثلة الشركات التي تقوم على فكرة التداول ” شركة FXCM ” كما يمكنك معرفة أهم الحسابات المتداولة في شركة FXCM

 

أنماط المتداولين

يشير أنماط المتداولين إلى الفترة الزمنية أو الإطار الزمني التي يتم بها بيع أو شراء الأسهم

Position Trader : هو نوع من الأنماط الذي يهدف إلى الاستثمار طويل المدى من أشهر إلى سنوات

Swing Trading : يقوم بالاحتفاظ بالمراكز من أيام إلى أسابيع

Day Trading: هي صفقات اليوم الواحد فقط

Scalping : هي المراكز التي يتم الاحتفاظ بها لمدة ثوان أو عدة دقائق فقط

يجب على  المتداول أن يختار أسلوبه حسب حجم حسابه ومستوي خبرته في التداول وشخصيته و قدرته على تحمل المخاطر

كما أن المتداول يستطيع الاستفادة من حركة صعود وهبوط الأسواق،

وذلك عن طريق الدخول والخروج من خلال فترة زمنية أقصر وذلك عن طريق أخذ أرباح أصغر ولكن أكثر تكرارًا.

هناك مستويان يؤثران في عملية البيع و الشراء وهما الدعم و المقاومة

مستوى الدعم في العادة يشير إلى أن الطلب قوي بما فيه الكفاية ليمنع السعر من الهبوط

مستوى المقاومة يعني أن حركة البيع قوية لتمنع ارتفاع الأسعار،

أي يمكننا القول أن المقاومة هي سقف فوق السعر يمنعه من الصعود أكثر،

مستوي الدعم يكون عبارة عن طابق أسفل السعر يقوم بمنعه من السقوط

شركات تداول إسلامية للربح الحلال 

التبييت هو مصطلح يطلق عند استمرار العقد الخاص بك أو الصفقة الخاصة بك لكثر من 24 ساعة وهنا تقوم الشركات بفرض رسوم إضافية على التداول وذلك ما يدعى بالتبييت أو المبادلة

يمكننا القول على ما سبق كلمة الربا وذلك بسبب وجود نسبة فائدة على العملات التي تحدث من خلال العمليات الحسابية لهذه العمولة كما أن الرسوم تقوم بتقليل الربح

لذلك تم إنشاء شركات التداول الإسلامية وهي عبارة عن شركات تقوم بالسماح لتجار الفوركس المسلمين من القيام بفتح حسابات الفوركس وذلك دون وجود فوائد ربوية،

هناك مصطلحين يجب أن يتم التفريق بينهم وهما الرافعة المالية و الهامش وهل لهم تأثير داخل شركات التداول الإسلامية

الرافعة المالية

هي طريقة تتيح للمتداول من تداول أمواله بمبالغ أضعاف أضعاف الحساب الخاص به وذلك من خلال قرض تقوم بمنحه الشركة الوسيطة حتى يستطيع القيام بالشراء و التداول وذلك بقيم كبيرة،

و الجدير بالذكر أن هناك العديد من شركات الوساطة ولكن تختلف كل شركة عن الأخرى بحجم الرافعة المالية التي تقوم بتقديمه

الهامش

الهامش هو عبارة عن المبلغ الأساسي الذي يقوم المتداول بإيداعه داخل الحساب الخاص به، كما تقوم الشركة بطلبه وهو يمثل الحد الأدنى الذي تقوم الشركة بتحديده للسماح للمتداول البدء في التداول

كما تقوم الشركة الوسيطة باستخدام هذا الحساب للقيام بفتح حساب بنكي للقيام بعملية التداول

الاستثمار

هو عكس التداول بحيث يكون أبطأ و أطول و يكون الشراء بداخله أكثر من البيع،

كما أن الهدف من الاستثمار هو تحقيق الأرباح ببطء مع مرور الوقت،

وذلك من خلال أن يقوم المستثمر بشراء أدوات الاستثمار و أن يقوم بالاحتفاظ بها،

كما يجب تنوع تلك المحافظ الاستثمارية للأسهم و السندات داخل السوق المالية و الصناديق التي تكون مشتركة به

كما أن معظم المستثمرين لا يكون لديهم رغبة في تحقيق البيع بشكل سريع وهو عكس التداول تمامًا،

لذلك يقوم على أساس صفقات البيع القصيرة المدى أما الاستثمار فهو يقوم على فترات زمنية طويلة للاستفادة من الفوائد والأرباح و العوائد المركبة

يعتبر الأشخاص الذين يعتمدون على التداول حذرين دائمًا من حدوث أي هبوط داخل الأسواق،

عكس المستثمرين الذين إذا كانت لديهم نظرة جيدة يمكنهم البقاء أثناء التقلبات التي تحدث للأسعار داخل السوق،

حيث يكون من المتوقع أن يكون هناك أنتعاش للأسعار ويقومون باسترداد الخسائر التي حدثت لهم

يعتمد المستثمرون على خطة التحليل الأساسي بحيث يبحثون عن السلع أو الأشياء التي تحمل قيم أقل وينتظرون ارتفاع قيمتها في المستقبل

كما أن من الناحية الإحصائية فإن احتمال نجاح المحافظ الاستثمارية تكون أعلى من التداول خصوصًا على المدى الطويل

كما أن العوائد التي يمكن الحصول عليها من الاستثمار تكون ثابتة و سنوية،

كما أن الضغط النفسي و الوقت أقل من التداول

و العمولات التي يحصل عليها الوسطاء أقل

الفرق بين التداول والاستثمار

في النهاية يمكننا القول أن الفرق بين المستثمر و المتداول هو الوقت و المشاركة الفعالة لكن كلًا منها يبحثون عن الربح من خلال الأسواق العالمية

المتداولون يقومون بذلك بشكل يومي و أكثر نشاطًا أما المستثمرون فيعملون بها بدوام كامل و يبحثون عن عائدات أكبر و على فترات زمنية طويلة

كما نستطيع القول أن المتداولون يقومون بالاستفادة من ارتفاع و هبوط الأسعار من خلال الكثير من المراكز و بأرباح أقل من المستثمرين و لكن تكون تلك المراكز أكثر تواترًا

 

المصدر: هنا

الوسوم

أمنية حمدي

أمنية حمدي : كاتبة محترفة في مجال الويب، لها خبرة في كتابة المقالات الأقتصادية والتداول و أخبار البنوك وتتمتع بدقة المعلومات والتحقق من صحة ما تكتبه من مقالات قبل عرضه للمستخدم. ولهذا قامت مؤسسة الوليد بإعطائها مسئولية تولي موقع أخبار البنوك و أسعار العملات

مقالات ذات صلة