أخبار الاقتصاد

3 عوامل تُحدد مستقبل العملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة ….لقد أصبحت تقنية Blockchain شائعة نظرًا لاعتمادها الناجح على العملات المُشفرة مثل Bitcoin. وإذا كُنت لا تعرف ما هي تقنية البلوكتشين فهي تُشبه دفترًا رقميًا موجود على ملايين الخوادم والأجهزة حول العالم، ويتميز هذا الدفتر الرقمي هذا بالعديد من المزايا حيث يمكنه الاحتفاظ بسجلات جميع البيانات أو المعاملات المالية التي تتم بين أي طرفين بطريقة آمنة وغير قابلة للتغيير وشفافة.

ويعتقد الكثيرون أن تقنية البلوكتشين جاءت بعد ابتكار البيتكوين، ولكن هذا غير صحيح فوفقًا لمقال تقنية البلوك تشين على كربتولي فإن تقنية Blockchain

في العام الماضي، بدأ مفهوم blockchain في جذب انتباه الجماهير حول العالم. ويتوقع الخبراء أن يتم تنفيذ هذه التقنية في مختلف الصناعات ويتوقعون أن مستقبل blockchain هو إحداث ثورة في العمليات التجارية التقليدية. ومع ذلك، تُظهر إيجابيات وسلبيات البلوكتشين أنه ليس من السهل القيام به كما يبدو. وفي هذا المقال سنلقي نظرة على اتجاهات تطوير blockchain الرئيسية التي من المتوقع أن تستمر في الأعوام التالية.

 

 مُعظم الشركات العاملة في تقنية Blockchain سوف تفشل

خلال عام 2019، شهدنا نموًا كبيرًا في تمويل الشركات الناشئة (Start-ups) العاملة في مجال تقنية الـ Blockchain.
ومع ذلك، فإن هذه الأموال التي تم ضخها هي من قبل رأس المال المُخاطر أو (Venture Capitalism)؛
حيث أنه لا يوجد طريقًا واضح يُثبت نجاح هذه التقنية كـ”مجالًا للعمل” وتحقيق الربح المُستمر.
لذلك فإن الكثير من المُحللين والخبراء يتوقعون فشل هذه الشركات الناشئة وتحولها إلى ثقب أسود للتمويل! بالأخذ بعين الإعتبار أن أغلب الشركات الناشئة دائمًا ما تواجه نفس السيناريو، علاوة على ذلك فإن الشركات العاملة في هذه التقنية لا تمتلك أصولًا مادية تُقلل من خسائرها، وكل ما تمتلكه هو بيانات على الشاشات قد تكون هذه البيانات ذات قيمة مالية كبيرة ولكن قد يكون من الصعب جدًا وتسييلها.

ومع ذلك فمن المُتوقع أن يكون لتقنية البلوكتشين تأثير كبير على كافة الأعمال، ولكن هذا التحول الكبير لن يحدث فجأة و سيتطلب الكثير من الوقت والصبر! لذا يجب عليك أن لا تصرف الكثير من الأموال دفعة واحدة في استثمار هذه التقنية وأن تبدأ بشكلٍ متزن.

على سبيل المثال، يُمكنك أن تعرض على موظفيك الحصول على حوافزهم من خلال العملات المُشفرة.
وتأجير جراج ووضع أجهزة تعدين هذه العملات فيه، وللحصول على الكهرباء يُمكنك توليدها من الطاقة الشمسية.
قد تكون هذه الفكرة جيدة في البداية ويُمكنك بعدها التوسع في تعدين العملات المُختلفة والإستفادة منها بطرق مُختلفة.

العملات الرقمية المشفرة

 الاقتصاد والتمويل سيقودان تقنية الـ Blockchain

على عكس الأنشطة التجارية التقليدية، فإن العمليات المصرفية والمالية لا تحتاج إلى إدخال تحول جذري في عملياتها من أجل اعتماد تقنية البلوكتشين. فهذه العملات ستحتاج نفس التأمين، وسيتم تحويلها واستلامها في نفس القنوات المُخصصة للأموال التقليدية، لذا فقد بدأت المؤسسات المالية في التفكير بجدية في اعتماد blockchain للعمليات المصرفية التقليدية.

على سبيل المثال، ففي عام 2016 قام بنك ReiseBank AG في ألمانيا بإجراء عمليتيْن ماليتيْن دوليتيْن باستخدام تقنية blockchain وقد استغرقت حوالي 20 ثانية! فيما يتعلق بتقرير PWC الأخير، فمن المتوقع أن تتبنى 77% من المؤسسات المالية تقنية blockchain كجزء من نظام أو عملية قيد الإنتاج بحلول عام 2025.

على الرغم من أن مفهوم blockchain بسيط إلا أنه سيحقق مدخرات كبيرة للبنوك. ستسمح تقنية Blockchain للبنوك بتقليل البيروقراطية المفرطة، وإجراء معاملات أسرع بتكاليف أقل، وتأمينها بشكلٍ إضافي.
إحدى تنبؤات blockchain التي قدمتها شركة Gartner هي أن الصناعة المصرفية ستستمد مليار دولار من قيمة الأعمال من استخدام العملات المشفرة القائمة على blockchain بحلول عام 2025.

علاوة على ذلك، يمكن استخدام blockchain لإطلاق عملات رقمية جديدة يُمكن أن يتم تنظيمها وفقًا للسياسة النقدية الخاصة بالدولة. وبهذه الطريقة، ستدخل البنوك إلى المنافسة في تقنية البلوكتشين وسوف تُقلل من الميزة التنافسية للعملات المشفرة المستقلة وتُحقق سيطرة أكبر على سياستها النقدية. علاوة على ذلك فقد اعتمدت البورصة الأسترالية نظام جديد قائم على blockchain لإدارة السوق المالية الأسترالية في آخر عام 2020.

 

سوف تظهر العملات الرقمية الوطنية

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أول من اقترح إصدار عملة “Crypto Ruble”، وهي عملة رقمية وطنية.
من الواضح أنه لا مفر من أن تعترف الحكومات بفوائد العملات القائمة على نظامblockchain ،
وقد أعربت بعض الحكومات عن شكوكها بشأن التطبيق الخاص للعملات المشفرة. ومع ذلك،
كان عليهم القلق عندما أصبحت Bitcoin عملة قابلة للتداول ولا يمكن أن تسيطر عليها أي حكومة.

رغم أن بعض البلاد مثل الصين لا تزال تحظر عمليات تبادل البيتكوين،
إلا أننا نتوقع أن تقبل الحكومات أخيرًا العملات المستندة إلى تقنية blockchain في الأعوام القادمة بسبب مزاياها المحتملة للخدمات العامة والخاصة.

في وقت سابق من هذا العام، أطلقت فنزويلا بالفعل العملة المشفرة الوطنية (بترومونيدا) التي تدعمها احتياطيات البلاد من النفط والمعادن. وتأمل حكومة فنزويلا أن تسمح هذه العملة المشفرة بتجاوز العقوبات الأمريكية/ وجذب الموارد المالية الدولية إلى البلاد. بحلول عام 2022، تتوقع جارتنر أن تُصدِر خمس دول على الأقل عملة رقمية وطنية.

 

الوسوم

admindu

اسمي غادة سالم غنيم أعمل ككاتبة محترفة منذ خمس سنوات لدي موهبة في اختيار الإسلوب السلس الذي يصل للقارئ بسهولة أكتب في جميع المجالات باللغتين العربية والإنجليزية أشرف بإدارتي لسلسلة من المواقع المتنوعة التابعة لشركة الوليد هوست