أخبار البنوك المصرية

شهد رئاسة الاتحاد الإفريقي تعاون مصرفي مع إفريقيا

قام البنك المركزي بإنه شهد رئاسة الاتحاد الإفريقي تعاون مصرفي مع إفريقيا أثناء تولي رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي لرئاسة الاتحاد الإفريقي، ويكون هذا التعاون بقيادة البنك المركزي بين مصر وإفريقيا

مما أدي البنك المركزي المصري إلى إنشاء بنك مركزي إفريقي موحد وإصدار عملة موحدة مع إنشاء مؤسسة إفريقية للتصنيف الائتماني،

وهذه الأوامر تم توجيها مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهذا يعتبر من أهم الانجازات بعد سنوات طويلة من الخمود.

تميزت فترة رئاسة السيسي لرئاسة الاتحاد الإفريقي تعاون مصرفي مع إفريقيا

قام البنك المركزي المصري ولأول مرة قطاع للتعاون الإفريقي وذلك يؤكد الاهتمام المميز الذي يقوم به محافظ البنك طارق عامر،

وقام البنك بتقديم اهتمام كبير بهذا التعاون المصرفي وبالاهتمام بإنشاء الشركة المصرية، وذلك يكون بهدف دعم تدفق الصادرات والاستثمارات المصرية لإفريقيا.

حيث جاري حاليا الانتهاء من إجراءات تأسيس الشركة المصرية لضمان مخاطر ائتمان الصادرات وذلك برأس مال بقيمة 600 مليون دولار.

صرح يوم أمس أن البنك المركزي حقق جهد كبير في القاهرة الإفريقية على مدار سنة ماضية كاملة،

ويقوم البنك المركزي أيضًا بالتنفيذ والقيام بالبرامج التدريبية المكثفة للبنوك المركزية الإفريقية والتجارية في ملف السياسات النقدية مع إدارة الاحتياطي النقدي وأسعار الصرف والفائدة وغسيل الأموال.

إنجازات البنك المركزي المصري

وقام البنك المركزي المصري بتعزيز تواجده على الصعيد المصرفي داخل القارة الإفريقية:

  • حيث قامت باختياره في ديسمبر من العام الماضي 2019 رئيس للدورة المقبلة للجنة محافظي البنوك المركزية لدول الكوميسا وهى تضم 21 دولة.
  • وعلى أساسها وفقًا لوكالة أنباء الشرق الأوسط سوف تستضيف مصر في الاجتماع السنوي للجنة في ديسمبر المقبل.
  • وتم اختياره أيضًا في أغسطس الماضي نائب لرئيس إقليم شمال إفريقيا لجمعية البنوك المركزية الإفريقية.
  • وفي أغسطس المقبل 2020 سوف يستولي على رئاسة الإقليم.

ومن الدول الذي تضم شمال إفريقيا (مصر، تونس، ليبيا، الجزائر، موريتانيا، السودان، المغرب)

  • قام البنك برئاسة مجموعة عمل “التعليمات الرقابية للجنة بازل” التي تم استحداثها في أغسطس 2019 في إطار مجموعة المراقبين المصرفيين الأفارقة (كابس).
  • تم اختيار البنك المركزي المصري لقيادة مجموعة العمل المختصة بمبادرة الدفع عبر المحمول والتي تتكون من عدد من البنوك المركزية الإفريقية ومؤسسات دولية وإقليمية على رأسها البنك الدولي.
  • قامت كل من بنوك الأهلي المصري وبنك مصر وبنك القاهرة وبنك CIB بتعزيز تواجدهم في الأسواق الإفريقية.
  • قامت محافظي البنوك المركزية الإفريقية وممثلي مفوضية الاتحاد الإفريقي بتقديم التقدير والدعم والنهوض بالقطاع المصرفي لقارة إفريقيا بسبب تنفيذ البنك المركزي المصري لجميع القرارات والتوصيات الخاصة بالمجلس التنفيذي للجمعية الذي عقد بمدينة شرم الشيخ في أغسطس الماضي.
  • البنك المركزي المصري قام بتقديم مبادرات أسهمت في تطوير العمل بجمعية البنوك المركزية الإفريقية مع تحقيق التقارب الاقتصادي والرقابة المصرفية مما أدي إلى تحقيق التكامل في نظم الدفع الإلكتروني وتكنولوجيا المعلومات.

قام محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر بتصريح بإنه تم تنفيذ 95% من القرارات الخاصة باجتماع المحافظين عام 2018، بينما تم تنفيذ كافة القرارات الصادرة عن اجتماع المكتب لعام 2019.

الاتحاد الإفريقي تعاون مصرفي مع إفريقيا

وأوضح أيضًا أهمية تعزيز استقلالية البنوك المركزية والتعاون بين وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية وذلك لتحقيق معايير التقارب الاقتصادية والإسراع بتحقيق التكامل الاقتصادي على مستوى القارة.

في الفترة الماضية يوجد تحقيق لخطوات تتكون من 7 مراحل لتنفيذ للاستراتيجية المشتركة المفوضية للاتحاد الإفريقي مع جمعية البنوك المركزية الإفريقية عام 2045،

 والتي تكون بهدف إنشاء بنك مركزي إفريقي بحلول عام 2045 بعد المرور بالعديد من الإجراءات مع إنشاء عملة إفريقية موحدة بحلول عام 2043.

  • المرحلة الأولي والثانية

تم الانتهاء من المرحلة الأولي والثانية وتم فيها تنفيذ البرامج التمهيدية والتنسيقية لاستراتيجة مفوضية الاتحاد الإفريقي مع وضع القواعد الرئيسية والمعايير الأولية والثانوية،

وفقًا للتقرير الذي قام باتعماده في كيجالي خلال أغسطس عام 2019 وجد ارتفاع في عدد الدول التي التزمت بالمعايير الأولية والثانوية إلى 19 دولة وذلك في اجتماع محافظي البنوك المركزية خلال تولي طارق عامر رئاسة الجمعية.

كما شهد العام الماضي انضمام جنوب السودان وعودة المغرب إلى عضوية البنوك المركزية الإفريقية.

  • المرحلة الثالثة

توقفت منذ عام 2012 ولكن جاري تنفذيها حاليًا وتمتد بين عامي 2017 و2027،

 يوجد في عهد رئاسة مصر لجمعية البنوك المركزية الإفريقية اعتمادًا لمعايير التقارب الاقتصادي المعدلة ليتم تنفيذها في الدول الإفريقية ،

وذلك كان بعد أن ترك المجال للأقاليم الإفريقية الخمسة وضع معاييرهم الخاصة،وذلك أدى إلى تعطيل وتوقف تنفيذ المرحلة أكثر من مرة،

ولكن بعد توحيد المعايير التي يطبقها 41 بنك مركزي إفريقي تم تنفيذ خطوات كبيرة مع ارتفع عدد الدول التي التزمت بتلك المعايير العام الماضي إلى 19 دولة.

وجاء محافظ البنك المركزي الرواندي جون روانجومبوا وهو يعتبر رئيس جمعية البنوك المركزية الإفريقية للدورة الحالية وقال:

” إن البنك المركزي المصري قام بعمل جاد وكبير انعكس على النتائج الممتازة التي تحققت ” وأضاف ” الجهود التي بذلها البنك المركزي المصري أسهمت بشكل كبير في تسهيل ودعم مهمة البنك المركزي الرواندي خلال رئاسته للجمعية”

قام البنك المركزي بتوقيع مذكرة تفاهم مع البنك الإفريقي للتصدير والاستيراد لتدريب 132 شخص يمثلون 21 دولة إفريقية على استخدام المنصة الإلكترونية للبيانات المعروفة باسم “MANSA”،

وهى تعمل على نشر بيانات وتعزيز الشفافية والتجارة البينية بين الدول الإفريقية وبين البنوك الإفريقية بعضها البعض

الوسوم

مقالات ذات صلة